اخر الاخبار
الرئيسية 5 قواعد فقهية 5 شرح قاعدة فقهية

شرح قاعدة فقهية

 

قاعدة [ الصلح جائز بين المسلمين ]

      يخطئ بعض المتخاصمين وبخاصة من ابناء المسلمين حينما يرى أن القضاء هو السبيل الوحيد للوصول إلى الحق ، وأنه لا سبيل له غير هذا الطريق ، وهذا خطاء فاحش إما إنه يأتي من جهل كبير أو نتيجة رغبة في إطالة أمد الدعوى وبخاصة إذا كان الحق في جانب الطرف الآخر . وهو سلوك غير إسلامي وغير أخلاقي فمن يسعى للإضرار بخصمه رغم معرفته بالحق فقد اقترف معصية وذنبا كبيرا .

     ولعل قاعدة : " الصلح جائز بين المسلمين " تعتبر قاعدة عظيمة ، وبالغة الأهمية ، فمن يكون له خصومة مع طرف آخر ولم يتمكن من الوصول إلى حقه بطريق ودي ، ويريد الوصول إلى وجه الحق ، فإنه سيجد أن باب الصلح هو أول باب يمكن أن يلجأ إليه ويطرقه ، فهذا الباب يتيح للخصوم الوصول إلى نقطة يتلاقى فيها الطرفان وتحقق لهما درجة من الرضا ربما تكون أفضل بكثير من درجة الرضا الذي يحققها القضاء ، فالقضاء عادة لا يرضي الطرفين . وقد مدح الله سبحانه وتعالى الصلح فقال تعالى : [ وَالصُّلْحُ خَيْرٌ ] وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ الصلح بين المسلمين جائز إلا صلحا حرم حلالا أو أحل حراما . ]

      والصلح عرفه الفقهاء بقولهم : " معاقدة يتوصل بها إلى الإصلاح بين المختلفين "  وهناك تعريفات كثيرة للصلح ومنها قولهم : " الصلح : عقد يرفع النزاع ويقطع الخصومة بين المتصالحين بالتراضي " ومن المعروف أن أكثر الاختلافات تقع بين الناس في الأموال وما في حكمها وفي معاملات الأحوال الشخصية . وقد حثّ الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه على الأخذ بمبدأ الصلح فقال : " ردوا الخصوم حتى يصطلحوا , فإن فصل القضاء يورث بينهم الضغائن " .

     على أن الصلح يجب أن يكون في أمر يكون للمدعي حق لا يعلمه المدعى عليه فيصطلحان على بعضه ، فإن كان يعلم المدعى عليه ذلك الحق فيجحده بالكلية ليلجئ المدعي إلى الصلح على بعضه فهذا غير جائز فجحد الحق لا يجوز شرعا .

ولسنا هنا بصدد بيان أحكام الصلح كلها فذلك أمر يطول بيانه وتكثر فروعه واحكامه ، ولكن ما لا يدرك جله لا يترك كله ، ونظرا لأهمية مبدأ الصلح واللجوء إليه قبل التقاضي نكتفي هنا بالإشارة إلى أنه من الأجدر بالمتخاصمين أيا كانوا من القرابة والبعد وأيا كان نوع الخصومة فإن التصالح هو الأفضل وهو خير للمتنازعين . مما يقتضي الأخذ به والعمل بموجيه . فهو افضل من القضاء بالنسبة لما ينتج عنه من بقاء الود بين المتخاصمين فكل يرضى بما توصل له من حكم بموجب الصلح .  

وكتبه المستشار/  شهوان بن عبد الرحمن الزهراني

عن المستشار/ شهوان الزهراني

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جدة تحتضن أول منتدى سعودي لتعميق ونشر الثقافة القانونية‎

            يسعى لتثقيف المجتمع وتوعيتهم وإعطائهم الصبغة القانونية الصحيحة لحل ...

%d مدونون معجبون بهذه: