اخر الاخبار
الرئيسية 5 حكمة اليوم 5 حكمة اليوم ( غضب الجاهل في قوله وغضب العاقل في فعله .)

حكمة اليوم ( غضب الجاهل في قوله وغضب العاقل في فعله .)

150162_430514016963116_251801498167703_1816005_668626978_n

 

] غضب الجاهل في قوله وغضب العاقل في فعله . [

هذه الحكمة البالغة تشير إلى التفرقة الواضحة بين غضب الجاهل وغضب العاقل ، فمع أن الغضب حالة تكتنف الإنسان بسبب أمر ربما يكون غالبا خارج سيطرة الإنسان وجاء مفاجئا ، لكن التعامل مع هذه الحالة تختلف بين تعامل الجاهل وتهوره وبين حكمة العاقل وتأنيه في اتخاذ تصرف تجاه هذه الحالة التي تسببت في غضبه . فالجاهل عادة احمق لا يتورع فتجده متسرعا فيتلفظ بألفاظ قد تكون عاقبتها عليه وخيمة شرعا ونظاما ، فيتفوه بكلمات وعبارات غير منتقاة وغير لائقة ، ومع ذلك فلا يصل إلى الهدف والغاية التي يريدها فيفشل في تحقيق الهدف ويقع في المسؤولية العقابية ، وسواء كان ذلك يتمثل في الإدعاء أمام جهات التقاضي بدعوى غير صحيحة بل هي باطلة وكاذبة ، أو أنه كان يدافع عن نفسه بطريقة لم تكن لائقة فأوقعه دفاعه في محاذير كان عليه ان يتجنبها ، لكن العاقل يتأنى سواء الفعل أو في ردة فعله ولا يتسرع في ذلك فالتسرع عادة ينتج عنه في هذا المواقف آثار سلبية والعاقل يربأ بنفسه عن ذلك ، ويكون في غضبه ما يؤلم الطرف الآخر.
يقول ابن مسكويه في هذا : ” أما الشجاع العزيز النفس فهو الذي يقهر بحلمه غضبه ويتمكن من التمييز والنظر فيما يدهم ولا يستفزه ما يرد عليه من المحركات لغضبه حتى يتروى وينظر كيف ينتقم ممن وعلى أي قدر وكيف يصفح ويغضي عمن وفي أي ذنب . ” ومنه يستبين أن العاقل يظهر غضبه في فعله ويكون مؤثرا ، ففي التأني يجد المرء ردة الفعل المناسبة ويتمكن من اختيار الطريقة اللائقة .

مع تحيات المستشار / شهوان بن عبد الرحمن الزهراني

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حكمة اليوم

    حكمة العدد .    ] كل ابن انثى وان طالت سلامته = يوما ...