اخر الاخبار
الرئيسية 5 24 ساعة 5 كنوزالحجرة النبوية.. في وثيقة..

كنوزالحجرة النبوية.. في وثيقة..

كنوزالحجرة النبوية.. في وثيقة..

الكاتب : فؤاد المغامسي

 

الأمانات المقدسة كلمة أصبحت تربط المدينة المنورة بإستنبول, ولإيضاح الصورة أكثر فإن المقصود بالأمانات المقدسة هي: مقتنيات نفيسة ومصاحف أثرية, وكنوز كانت محفوظة داخل الحجرة الشريفة بالمسجد النبوي الشريف, تعود لسلاطين وملوك وأمراء وباشوات تم وقفها وإهدائها وحفظها داخل الحجرة المطهرة, وظلت على مر العصور في ذلك المكان, إلى أن تم نقلها إلى الخزانة السلطانية في “قصر طوب كابي سراي”.

فعرفت بعد نقلها إلى استنبول بهذا الاسم أي “الأمانات المقدسة” أو “الأمانات المباركة” وقد  نقلت إلى استنبول في أوج الحرب العالمية الأولى تحديداً في عام 1335هـ/1917م وكشف الدكتور سهيل صابان في عن الوثائق التي ضمت مقتنيات الحجرة النبوية المنقولة إلى استنبول, ومن ضوء هذه الوثائق وددت أن أضع بين يدي القارئ في هذا المقال الذي يتحدث  محضر حصر هذه الأمانات التي نقلت ضمن آلية إدارية متقنة شارك فيه مدير المسجد النبوي ورافق الأمانات حتى وصلت إلى الخزانة السلطانية ويذكر د. سهيل صابان في معرض كتاباته عن الأمانات المقدسة  في مجلة مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة العدد الثاني أن:” هذا الملف محفوظ تحت تصنيف DUIT 2-3/52  ( الملف التصنيفي للإرادات ) يتضمن تسع خطابات صادرة من جهات رسمية عليا في الدولة العثمانية هي  : كاتب السلطان الذي يبلِّغ الإرادات السلطانية ، الصدر الأعظم ، وهو رئيس الوزراء في الدولة العثمانية ، نظارة الأوقاف  : أي وزارة الأوقاف ، شيخ الإسلام ، وهو أعلى منصب ديني . ويتضمن الملف أيضًا قائمة من ست صفحات فيها وصف دقيق لثمانين قطعة من المقتنيات النفيسة  : مصاحف أثرية ، مجوهرات ، شمعدانات وعلاقات وسيوف من معادن ثمينة أو مطعمة بها”.

12736447_10154088481289610_312912990_n

 

فمن واقع هذا المحضر أضع بعض ما ورد فيها من “الأمانات المقدسة” من واقع الوثيقة الأرشيفية العثمانية, والتي حوت وصف دقيق لهذه الأمانات ولكن ما يتم إدراجه اسم القطعة ونوعها بعيد وصفها وتفصيلها:

  • مصحف عثمان – رضي الله تعالى عنه – والذي كان يقرأ فيه أثناء حياته . وقد كتبه بيده شخصياً . وهو من القطع الكبير ، بالخط الكوفي ، مكتوب على جلد الغزال .
  • مصحف شريف على شكل مجموعة ، من القطع الكبير بالخط الكوفي ، وسورة الفاتحة مع عشر صفحات من سورة البقرة بخط الثلث ، خال من اسم الخطاط . بداخل كيس مخملي .
  • مصحف شريف على شكل مجموعة ، من القطع المتوسط بالخط الكوفي ، بداخل كيس مخملي أخضر
  • مصحف شريف من القطع الصغير ، بخط محمد أمين وهبي ، مذهب ، وجلده من السختيان ، داخل محفظة من الفضة . ويحمل تاريخ 1266هـ.
  • مصحف شريف من القطع الصغير ، بخط شعبان بن محمد . منقش بالفضة . داخل محفظة من الفضة أيضاً ، تحمل تاريخ 1044هـ, من وقف خورشيد أفندي ، المدير الأسبق للمنشآت في المدينة المنورة
  • 47 ثلاثون جزءاً من أجزاء المصحف الشريف ، بخط النسخ المجوَّد ، كتبه علي البغدادي . عناوين السور والصفحة الأولى والأخيرة منها مزخرفة ، ومجدولة .
  • ثلاثون جزءاً من أجزاء المصحف الشريف ، بخط النسخ ، كتبه علي رختوان .
  • لوحة شريفة مرصعة بالألماس بها كلمة التوحيد ، وطرفاها أيضاً مرصعان ، وفي وسطها نقض وردي مرصع أيضاً . وهي من وقف عادلة سلطان ، ابنة السلطان محمود الثاني ، وزوجة الصدر الأعظم الأسبق وأمير البحرية محمد عاطف باشا .
  • علاقة من الذهب على أرضية أقحوانية وكحلية ، على هيئة بيض النعام ، مزينة بأحجار فلمنكية ، ومرصعة بثلاث قطع ، وبها طغراء محمود الثاني بن عبد الحميد ، وسلسلة من الذهب للتعليق ، مرصعة بخمس وأربعين قطعة من الألماس . من وقف السلطان محمود خان الثاني .
  • علاقة من الذهب على أرضية خضراء وكحلية ، على هيئة بيض النعام ، مزينة بأحجار فلمنكية ، ومرصعة بثلاث قطع ، وبها طغراء السلطان سليم ، وسلسلة من الذهب للتعليق ، مرصعة بثلاث وخمسين قطعة من الألماس . من وقف السلطان سليم خان الثالث .
  • علاقة كبيرة من الزمرد ، بستة زوايا ، زاويتان منها مرصعتان بالألماس وعُقد من الذهب ، وسطها مزين بالألماس على هيئة قبة ، وبها سلسلة من الذهب للتعليق ، وفي أعلى السلسلة ياقوت مصبوب ، وفي أسفلها مرصع بواحدة وخمسين قطعة من الألماس . وقد تبين نقص بمقدار ثلاث عشرة قطعة في أعداد الألماس . وقد احتوت أطرافها على الأبيات الآتية :

إن ثرى ترابك العنبري يذيب الرصاص

ومن نظر إلى مرقدك المبارك قرت عينه

يرجو أن ينال بها شفاعته

لينال رحمة ربه

والصلاة والسلام على صاحب هذه الروضة المباركة

وهي من إهداء السلطان مصطفى خان بن أحمد

  • علاقة من الزمرد ، بست زوايا وسلسلة من الذهب . أعلاها على هيئة قبة . وفي أعلى القبة حجر فلمنكي كبير . وزواياها مرصعة بصفين من الألماس . والعلاقة على ستة مقاعد من اللؤلؤ . ولقد تبين نقص في حجر فلمنكي من الغطاء . ولقد كتب عليها أنها من إهداء السلطان أحمد خان الأول بن محمد خان .
  • علاقة ، غطاؤها مغطى بالذهب ، مزينة بحجر روزا ، كتب عليها بيت من الشعر . وعلى الغطاء قطعة من الزمرد المدور ، محاطة بالذهب . وفي أسفل الغطاء قطعة كبيرة من الزمرد بست زوايا مستقيمة ، وفي الأسفل منها قطعة وسطى من الزمرد ، يتصل بها من الأسفل أيضاً سلسلة من أحجار روزا ، مع سلسلة من أحجار فلمنكي على هيئة تاج قادري . وفي وسط هذه الأحجار أربع عشرة قطعة من أحجار اللؤلؤ بأحجام وسطى وكبيرة ، وست قطع بحجم البندق ، يحيط بها إطار يتكون من خمسين لؤلؤاً كبيراً ، مع صفين من اللؤلؤ الصغير ، وسبع عشرة قطعة أخرى من اللؤلؤ ، وسلسلة ذهبية للتعليق.

  يا قبرًا شغفت به قلوب الأصفياء

        وتجلى النور المجيد من مزهريته

        ويهدي السلطان عبد المجيد خان

        الدراري اللامعات إلى الروضة المطهرة

  • علاقة من الذهب ، على هيئة لوحة . ثلاثة أعداد بست زوايا . وهي -أي اللوحات- كبيرة . إحداها مستطيلة ، واثنتاها مثلثة . والثلاثة مرصعة بالزمرد المصبوب ، مع ثمان وأربعين قطعة من اللؤلؤ ، ومزينة بست فصوص من وروزا والألماس ، خالية من السلسلة .
  • علاقة على هيئة علم ، أحد أطرافه مغطى بالذهب ، والآخر بالفضة ، مزينة بالياقوت والزمرد والفيروز واللؤلؤ . وفي الوسط خمس قطع كبيرة من جوهر نفيس ، مرصعة بأحجار النجف ، مع سلسلة من الفضة بحجرين من أحجار النجف أيضاً .
  • نوع من العلاقات ، على هيئة السمك ، شبيهة بالورد ، مغطاة بالذهب ، من الصناعات الهندية ، في وسطها جوهر كبير يسمى (( لعل بدخشان )).
  • إكليل مغطى بالذهب من الصناعات القديمة ، مزين بأربعين قطعة من الياقوت ، وعشرين قطعة من الزمرد ، وصفين من اللؤلؤ ، وقطعة من الزمرد الكبير في الوسط . تبين نقص عددين من الياقوت.
  • علاقة قنديل من الفضة ، بأرضية خضراء مشبكة ، صبُّها على هيئة وردة وخَتم ، يحوي ثلاثة ورود وستة أعداد من اللوز ، مرصعة بأحجار فلمنكي ، مع سلسلة للتعليق . من إهداء السيدة نورس ، زوجة نافذ باشا.
  • علاقة قنديل من الفضة ، بأرضية خضراء مشبكة صبُّها على هيئة وردة وخَتم ، يحوي ثلاثة ورود وستة أعداد من اللوز ، مرصعة بأحجار فلمنكية ، مع سلسلة للتعليق . من إهداء السيدة فاطمة ، ابنة نافذ باشا المذكور .
  • علاقة قنديل من الذهب ، مرصعة بأحجار فلمنكية ، يحوي ثمان وثلاثين وردة صغيرة وكبيرة ، مع سلسلة . . وقد شُكَّ من كونها من الذهب . وهي من إهداء السلطان محمود خان .
  • علاقة قنديل من الذهب ، مزينة بالألماس والياقوت ، والغلاف أيضاً من الذهب ومرصع بأربع وست وخمسين قطعة من اللؤلؤ ، وأعلى الغلاف مرصع ، والعلاقة محاطة بسلسلة من اللؤلؤ .تبين نقص ثلاثة أعداد من اللؤلؤ .
  • علاقة فضية مشبكة ، مزينة بسلسلتين من أحجار الألماس في الوسط والأسفل ، محاطة بأشكال قمرية ، ومرصعة بأحجار الآجر.
  • علاقة نجف ، على هيئة مشربية ، مزينة ببعض أحجار الزمرد والياقوت ، الفوهة من الفضة ، والحيز الأوسط مزين بالذهب والياقوت والزمرد . من إهداء السلطان أحمد خان الثالث .
  • علاقة نادرة الأمثال ، من الذهب مع غطاء ، وملونة باللون البنفسجي والكحلي ، والسلسلة من الذهب . من إهداء السيدة بيجان سلطان ، في عام 1228هـ.
  • علاقة قنديل ، أسفلها مشبك ، وأطرافها على هيئة نصف قمر ، مع ورود بارزة ، وسلسلة من الذهب المصبوب بثلاثة صفوف .
  • علاقة قنديل من الذهب ، مشبكة بالبياض .
  • علاقة قنديل صغيرة ، سلسلتها من الذهب .
  • خمس وسبعون عدداً من السلاسل الذهبية الخاصة بتعليق القناديل في حجرة السعادة , من إهداء السلطان محمود خان الثاني.
  • وردة كبيرة ، مرصعة بثلاثة أنواع من الألماس . ولها سلسلتان . من إهداء زيبا ، زوجة والي مصر محمد علي باشا .
  • وردة كبيرة ، مرصعة بأربعة أنواع من الألماس ، وعليها حجر تزن قيراطين ونصف . من إهداء السيدة خوشيار قادين ، زوجة السلطان محمود خان الثاني .
  • وردة مرصعة بأحجار الروزا . من إهداء السيدة فاطمة ، زوجة عبد العزيز بك ، من الرائد في دار الهندسة بإستانبول.
  • وردة على هيئة دائرة ، على تسعة أغصان فضية ، مرصعة بأحجار الروزا . من إهداء السيدة نورس خاتون ، زوجة نافذ باشا .
  • وردة مرصعة بالألماس على قاعدة فضية . من إهداء والدة عباس باشا.
  • وردة مرصعة بثلاثة عشر قطعة من الألماس الهندي ، تتخلل تلك اللآلىء أحجار الزمرد . والجانب الأعلى منها مرصعة بأحجار الياقوت على أرضية خضراء . وتبين نقص في قطعة واحدة من الزمرد ، وأربعة من اللؤلؤ . من إهداء الحاكم الهندي بيغم .
  • قطعة من الزمرد الكبير ، لتعليقها على صندوق سيدتنا فاطمة الزهراء – رضي الله تعالى عنها – وهي محاطة بأربعة أوراق ، ومقبضها من الذهب ، وعليه ماس لندني على خمسة وعشرين قيراطاً تقريباً .وأحجارها مكتملة . من إهداء السيدة شمس خاتون ، أمينة خزنة الحرم الهمايوني .
  • وردة ماسية ، تزن قيراطين ونصف تقريباً ، محاطة بستة وستين قطعة من حجر الروزا ، محفوظة في صندوق سيدتنا فاطمة الزهراء ، رضي الله تعالى عنها .
  • علاقة من الذهب على هيئة مزهرية ، لتعليقها على صندوق السيدة فاطمة الزهراء, رضي الله تعالى عنها.
  • حلية شريفة ، كتب عليها اسم النبي – صلى الله عليه وسلم – ، مزينة بالألماس اللندني ، محاطة بإطار فضي ، مطرزة باللؤلؤ والنجوم على أرضية خضراء من المخمل ، وعلى الوجه الثاني حياكة بالفضة مع رسم للشمس في إطار من الفضة أيضاً . من إهداء السيدة نوفدان خانم ، زوجة السلطان محمود خان الثاني .
  • مسبحة من المرجان ، كبيرة ، ورأسها (أي الإمامة) من الذهب . عدد أحجارها خمسمائة حبة .
  • مسبحة من المرجان ، كبيرة ، بلا إمامة . عدد أحجارها 395 حبة .
  • محفظة للقرآن الكريم مغطاة بالذهب ، مرصعة بالفيروز والياقوت . والقطعة الصغيرة [هكذا] المهداة من صادق باشا بداخل المصحف.
  • علبة بخور ، غطاؤها مرصعة باثنتي عشرة قطعة من الألماس ، كل واحدة بحجم حبة القمح ، وأطرافها مرصعة بعشرة قراريط من الألماس ، وغطاؤها الداخلي يحوي رسم منظر القصر السلطاني [في إستانبول] ، وأرضيتها الداخلية باللون الزهري . وعدد الألماسات 24 قطعة . الرسم لم يكن رسم القصر ، والأرضية الداخلية بمختلف الألوان . وهي من إهداء السيدة خوشيار قادين.
  • معطرة و مبخرة ، وتبسي ، بمتخلف الألوان . التبسي المستطيل عدد 1 ، والمعطرة مع المقعد عدد 1 ، والمبخرة عدد 2 . ومبخرة صغيرة على هيئة علاقة عدد 2 . من إهداء والدة إلهامي باشا ، ابن عباس باشا ، والي مصر .
  • شمعدان من الذهب ، بالحجم المتوسط ، وسفرة من الذهب أسفلها مغطى بالجلد . العدد 2 . من إهداء والدة السلطان عبد المجيد خان .
  • علاقة مزخرفة ومرصعة بقطعة كبيرة واثنتي عشرة قطعة صغيرة من أحجار الزمرد واللآلي ، مكتوب على وسطها الفضي لفظ الجلالة
    و(( محمد )) عليه السلام ، والسيدة فاطمة والحسن والحسين ، يليه في الأسفل فصوص من الألماس بسبعة – ثمانية قيراط ، مع زخرفة . وقد تبين نقص في عدد الأحجار الصغيرة . وهي من إهداء عادلة سلطان [ابنة السلطان محمود خان الثاني] .
  • شمعدان محراب من الحجم المتوسط ، من الذهب . عدد 2 ، طبلة من الذهب من القطع المتوسط عدد 2 . وقد تبين نقص عددين من الطبلة الفضية الكبيرة ، وكذلك نقص عددين من الطبلة المغطاة بالفضية.

هذه الأمانات وغيرها يستطيع كل زائر لإستنبول التوجه إلى المنطقة التاريخية في السلطان احمد , ويتوجه إلى قصر طوب كابي سراي, ومشاهدتها, وسبق أن قدمت تقرير مرئي عن قصة الأمانات المقدسة وهي على الرابط التالي:

 

 

 

 

عن الباحث التاريخي / فؤاد المغامسي

المشرف العام على مكتبة مؤسسة الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود / الباحث التاريخي أ.فؤاد المغامسي / تويتر @nonet911 الفيس بوك www.facebook.com/fuod.moga
x

‎قد يُعجبك أيضاً

معالي مدير جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر، يرفع التهنئة لسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز

  روافد العربية / وسيلة الحلبي رفع معالي مدير جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور بدران ...